منتدى طلاب جامعة السودان المفتوحة
اسرة منتدى طلاب جامعة السودان المفتوحة تتمنى لكم اقامة طيبة برفقتها نرجو الدخول اذا كنت عضوا او التسجيل او زر اخفاء للزوار


المدير العام المنتدى : وليد عبدالوهاب احمد
 
الرئيسيةالمنشوراتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 ما هي السياسة؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 737
تاريخ التسجيل : 16/07/2010
العمر : 36

مُساهمةموضوع: ما هي السياسة؟   السبت ديسمبر 17, 2011 8:32 pm

ما هي السياسة؟

هناك حقيقة ثابتة حول الحياة: تلك هي حقيقة التغيير. مثلا: التغيير من موسم إلى موسم آخر .. الأشخاص يكبرون في العمر .. الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية تتغير وتؤثر على ملايين البشر.
في وسط هذا التغيير المستمر: الإنسان يحتاج إلى الأمن. هذا الأمن يتحقق عندما يستطيع المرء أن يستقرئ الواقع ويتوقع ماذا سيحدث. ومن خلال ذلك فإن الإنسان يسعى لترتيب شؤونه من أجل الحفاظ على نفسه وتطويرها.
يراقب الإنسان ويستقرئ أنماط الحياة الطبيعية ويدرس الأطر التي يتصرف من خلالها.
فالإنسان الذي يريد استحصال المزروع فإن عليه متابعة التغيرات البيئية وتطوير وسائل الحياة لمواكبة ذلك التغيير والاستفادة منه.
إذا الإنسان يؤيد التغيير إذا كان ذلك موجهاً لمصلحته، ويعارضه إذا أثر على مصلحته. إلا أن التغيير لايتوقف.
النظام (Order) أمر طبيعي يسعى له الإنسان، لمواكبة التغيير بصورة سلمية. وبهذا يستطيع البقاء مع التغيرات والاستفادة منها.
وبسبب ملازمة التغيير (Change) للإنسان فإن الاختلاف Conflict أمر ملازم أثناء إدارة أو مواكبة عملية التغيير. والاختلاف بين البشر هو حول اتجاه التغيير .. متى وكيف يحدث وبأي طريقة. والاختلاف يتنوع من الخلاف اللفظي إلى المواجهة العسكرية.
وفي المجتمع البدائي، يتصدر الأشخاص ذوو الصفات المميزة، مثل الشجاعة العضلية، و قوة الجسم شؤون المجموعة البشرية التي يتواجدون فيها. وطبيعة الأفراد الذاتية هي المصدر الأساسي للنشاط السياسي. هذا النشاط السياسي يتواجد في كل أمر يتعلق "بقرار" يتخذه الفرد تجاه شأن من شؤون الحياة. واتخاذ القرار عادة يستلزم معالجة الخلاف بين الأفراد.
إن عملية إدارة الخلاف واتخاذ القرار، سواء كان ذلك على مستوى العائلة، المدرسة، المجتمع، الخززز هي عمل سياسي بالأساس.
الفرد، المجموعة، والأمة قد يكون لهم أراء مختلفة حول نوعية التغيير المطلوب، وكيفية تطوير المجتمع وكيفية التعامل بين أفراد المجتمع.
كيف يتم حل الخلاف؟ من هو صاحب الكلمة الأخيرة وكلمة الحسم؟ هذه أسئلة تقع في قلب العمل السياسي.
في المجتمعات البدائية كانت البطولة الفردية والعضلات "والعنترية" التي تثبت في القتال هي التي تحمل لواء القيادة. عندما يختلف الأفراد، يترك الأمر لزعيم القبيلة أو المقاتل البطل ليعطى كلمة الفصل. والذي يملك كلمة الفصل لديه السلطة (Power) والصلاحية (Authority) لممارسة "السيادة" على المجموعات البشرية التي يعيشون فيها. وعادة ما تتم إدارة الشؤون العامة من خلال مجلس "غير رسمي" للاستشارة. وبهذه الطريقة فإن المجموعة البشرية تكون قد نظمت أمورها بصورة بدائية /أولية لأدارة العملية السياسية. وينشأ من هذا النمط وسائل تنفيذية، قوانين، أعراف، وقرارات تسعى للحفاظ على بقاء الكيان بصورة موحدة.
الذين يتصدرون المجموعات البشرية يصدرون قرارات ويشرعون قوانين ويقرون أعراف، جميعها تؤثر بصورة مباشرة على حياة الآخرين الذين ينضوون داخل تلك المجموعات. وبطبيعة الحال، فإن الوضع سرعان ما يأخذ في التبلور والاختلاف بين فئة حاكمة وأخرى مدولة.
في المجتمعات المدنية والمتحضرة، يسمح بالتنافس بين النخب والمجموعات التي تسعى للفوز بالحكم، ويعطى (الجمهور) حق اختيار إحدى الفئات المتنافسة، ويتم ردم الفجوة والفراق بين الحاكمين والمحكومين من خلال (عقد اجتماعي) يرعى العلاقة بين (النخبة) الحاكمة (والأكثرية) المدولة.
الشخص، أو الفئة التي تملك السلطة والصلاحية لاتخاذ قرارات حاسمة و (الكلمة النهائية) في القضايا لديها (السيادة). سيادة الحكم هذه تضمن الاستقرار للجمهور ويحميهم من المخاطر في الوقت الذي يمارس أفراد ومجموعات الجمهور دورهم في عملية البناء والتغيير.
(الاستقرار) يتأثر مباشرة عندما يرحل قائد من موقعه. هذا الرحيل - في المجتمعات البدائية - قد يكون بسبب طبيعي، كالموت، أو بسبب آخر أدى لعزله ورحيله عن الموقع القيادي.
ولهذا، فإن عملية انتقال القيادة من شخص لآخر هي من أكثر المواضيع حساسية. في المجتمعات البدائية تتم هذه العملية من خلال انتقال (السيادة) من الأب الحاكم إلى الإبن الذي يرث الحكم. ويسعى المؤمنون بهذه الطريقة في انتقال الحكم لتبرير عملهم بالاعتماد على مفاهيم تتخذ من (الأعراف) عذراً. وبعض الأحيان يدعي أصحاب هذا الرأي بأن (الدين) يؤيد هذه الطريقة في توارث الحكم أباً عن جد.
على مر العصور، اضطر المؤمنون بنظرية توارث الحكم للحفاظ على (الاستقرار) لمواجهة الجمهور المحكوم، للسيطرة عليه وعدم السماح لأي طرف داخله باستحصال وتطوير مواقع اقتصادية أو اجتماعية قوية تنافس عملية انتقال وتوارث الحكم. في مقابل ذلك، لم يتوقف المحكومين من (فضح) الاستغلال البشع للسلطة من قبل أولئك الذين يتوارثون أو يسيطرون على الحكم. ويشيرون إلى التعامل الاعتباطي والعشوائي، إلى سوء الإدارة، إلى عدم العدالة، إلى الفساد المالي والأخلاقي، وإلى بقية نقاط الضعف الناتجة عن احتكار وتوارث المنصب القيادي.
الذين يسيطرون على الحكم ويتوارثون السيادة يطلق عليهم (الملوك) أو العوائل المالكة، أو القبائل الحاكمة. على مر العصور كان هناك الملك العادل والملك الظالم. غير إن الملك العادل سرعان ما يتحول (ملكه) إلى ظلم بانتقال السلطة من أب لابن لحفيد مع تغير الأزمان والطباع.
الحكم الملكي المتوارث يسمى أيضا بالحكم المطلق وهذا يعني بان الحكم مطلق اليد دون حدود. والمجتمعات التي واجهت هذا النمط من الحكم سعت إما لقلب النظام أو لفرض حدود على الحكم المطلق، وينتج عن ذلك (ملكية دستورية) بمعنى أن العائلة المالكة ترتبط مع المجتمع من خلال دستور ينظم العلاقة بين الطرفين. وهذا هو الحال في دول مثل بريطانيا والسويد وغيرهما.
الدستور إذا هو الوثيقة التي تحدد الصلاحيات والعلاقات بين الحاكم والمحكوم. وهذا الأمر يحتاج (للإجماع)، بمعنى إجماع الأفراد والجماعات والموافقة على ما يحدده الدستور.
الطريقة الأخرى التي اعتمدتها الجماعات البشرية، هي إسقاط العائلة المالكة وإقامة نظام (جمهوري) ينتخب بصورة من الصور لإدارة العملية السياسية بالاعتماد على دستور وإجماع.
عملية اتخاذ القرار السياسي متنوعة في المجتمعات المدنية المتطورة. ولكنها جميعا تحاول إثبات أن القرار يمثل (الإجماع).
(الإجماع) هو الأساس إذا. ولكن بما أن الإجماع الكلي لا يمكن تحقيقه دائما، تلجا المجتمعات للأخذ برأي الأكثرية. وفي هذا الأمر ونقاش طويل.
(الإجماع) يعبر عن المفاهيم والثقافة المشتركة في المجتمع.
المفاهيم والثقافة السياسية لها أبعاد ومحركات أساسية تعتمد عليها الفئات الحاكمة والمجتمعات (إلى المستوى المحلي والإقليمي والدولي): البعد الإيديولوجي، البعد الاقتصادي، البعد الاجتماعي - الحقوقي، البعد السيادي - الاستقراري.




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ous8.withme.us
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 737
تاريخ التسجيل : 16/07/2010
العمر : 36

مُساهمةموضوع: رد: ما هي السياسة؟   السبت ديسمبر 17, 2011 8:33 pm

السياسة لغويا من ساس يسوس بمعنى قاد رأس، واصطلاحا تعني رعاية شؤون الدولة الداخلية والخارجية، وتعرف إجرائيا حسب هارولد لازول بأنها دراسة السلطة التي تحدد من يحصل على ماذا(المصادر المحدودة) متى وكيف. أي دراسة تقسيم الموارد في المجتمع عن طريق السلطة (ديفيد إيستون). وعرفها الشيوعيون بانها دراسة العلاقات بين الطبقات، وعرف الواقعيون السياسة بأنها فن الممكن أي دراسة وتغيير الواقع السياسي موضوعيا وليس الخطأ الشائع وهو أن فن الممكن هو الخضوع للواقع السياسي وعدم تغييره بناء على حسابات القوة والمصلحة.

وتعبر السياسة عن عملية صنع قرارت ملزمة لكل المجتمع تتناول قيم مادية ومعنوية وترمز لمطالب وضغوط وتتم عن طريق تحقيق أهداف ضمن خطط أفراد وجماعات ومؤسسات ونخب حسب أيدولوجيا معينة على مستوى محلي أو إقليمي أو دولي. والسياسة هي علاقة بين حاكم ومحكوم وهي السلطة الأعلى في المجتمعات الإنسانية، حيث السلطة السياسية تعني القدرة على جعل المحكوم يعمل أو لا يعمل أشياء سواء أراد أو لم يرد. وتمتاز بأنها عامة وتحتكر وسائل الإكراه كالجيش والشرطة وتحظى بالشرعية.

ومع أن هذه الكلمة ترتبط بسياسات الدول وأمور الحكومات فإن كلمة سياسة يمكن أن تستخدم أيضا للدلالة على تسيير أمور أي جماعة وقيادتها ومعرفة كيفية التوفيق بين التوجهات الإنسانية المختلفة والتفاعلات بين أفراد المجتمع الواحد، بما في ذلك التجمعات الدينية والأكاديميات والمنظمات.

وأيضاً السياسة هى القيام على الشئ بمايصلحه أى المفترض أن تكون الأجراءات والطرق وسائلها وغاياتها مشروعة فليست السياسة هى الغاية تبرر الوسيلة وليست العاب قذرة فهذا منطق المنافقين الأنتهازين

أما العلوم السياسية فهي دراسة السلوك السياسي وتفحص نواحي وتطبيقات هذه الساسة واستخدام النفوذ، أي القدرة على فرض رغبات شخص ما على الآخرين.

تعرف السياسة أيضا بأنها : كيفية توزع القوة والنفوذ ضمن مجتمع ما أو نظام معين.




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ous8.withme.us
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 737
تاريخ التسجيل : 16/07/2010
العمر : 36

مُساهمةموضوع: رد: ما هي السياسة؟   السبت ديسمبر 17, 2011 8:36 pm

سأل طفل أباه ما هي السياسة ؟ فقال الأب : دعني أحاول شرح لك معنى السياسة ، أنا مصدر رزق الأسرة ، لذا سنطلق عليّ اسم الرأسمالية ،،، و أمك هي المدير المالي لذا سنطلق عليها اسم الدولة ،،، و نحن هنا لنهتم باحتياجاتك لذا سنطلق عليك اسم الشعب،،، و الخادمة سنعتبرها الطبقة العاملة ،،، و أخوك الصغير سنطلق عليه اسم المستقبل ،،، و الآن فكر في هذا و انظر ما اذا كان يبين لك المعنى !!!! ذهب الطفل للفراش يفكر فيما قاله له ابوه ، و في وقت متأخر من الليل سمع صوت اخيه الصغير يبكي ، فقام ليرى ما به ، فوجده قد بال في حفاظته ، فذهب لغرفة ابوية فوجد امه غارقه في النوم و لم يرد إيقاضها، ثم ذهب لغرفة الخادمة فوجدها مغلقه ، اختلس النظر من فتحة الباب فوجد اباه على السرير مع الخادمة استسلم الطفل و رجع الى فراشه و في اليوم التالي قال الطفل لأبيه : ابي الآن فهمت معنى السياسة ، قال الأب : ممتاز اخبرني الذي فهمته !! رد الطفل : حسنا (( بينما تعبث الرأسمالية بالطبقة العاملة تكون الحكومه غافلة نائمة فيصبح الشعب مهملا و المستقبل في عمق القذارة...




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ous8.withme.us
 
ما هي السياسة؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى طلاب جامعة السودان المفتوحة :: المنتدى السياسى :: منتدى دراسه العلوم السياسيه-
انتقل الى: